باری دیگر دست استکبار و استعمار از آستین وهابیون خبیث بیرون آمد و بارگاه نورانی صحابی بزرگوار رسول خدا و امیرمومنان (علیهما السلام) را ویران و پیکر مطهر او را هتک حرمت نمودند.
هر چند این اعمال کوردلانه و وحشیانه به رویه ای ثابت برای این مسلمان‌نماهای بی‌ایمان تبدیل شده است و هر روز به یکی از نمادهای آسمانی مسلمانان و شیعیان حمله ور می‌شوند؛ روزی بقیع، روزی سامّرا و امروز مرقد حجر بن عدی (علیه السلام)، امّا اطمینان داریم خدای متعال این دژخیمان پست‌تر از حیوان را به سزای عمل خود خواهد رساند. انشاءالله
ما جمعی از رسانه‌های فرهنگی، خبری و اطلاع رسانی کشور این اقدامات موهن را محکوم و خواستار رسیدگی سازمان‌های بین المللی به آن می باشیم.

Once again the hands of arrogance and colonialism have come out of the sleeves of reactionary and extremist forces, demolishing the illuminated shrine of the honorable Companion of the Prophet (PBUH) of Allah and the Commander of the Faithful (A.S) and even affronting his purified body.
Although such blind and savage acts have become a constant practice for these faithless so-called Muslims, who regularly attack the divine symbols of the Muslims in general and those of Shias in particular (i.e., Baqi' Cemetery, Shrines in Samarra and Shrine of Hujr bin Adi (A.S), we are sure that God the Almighty will punish these nasty wrongdoers who are worse than beasts for their acts.
We, a group of cultural and news media of the country, condemn their abominating acts and ask the international organizations to take the necessary measure against them.


مرة أخری قام الاستکبار والاستعمار علی أيدي الوهابيين الخبثاء بتدمير الضريح المنور لصحابي رسول الله وأمير المؤمنين (عليهما السلام) وهتک جثمانه الطيب والإسائة له.
ومع أن هذه الأعمال الإجرامية والهمجية أصبحت روتينية لهؤلاء الذين يحملون اسم الإسلام وليسوا من أهله؛ حيث يهاجمون کل يوم أحد الرموز السماوية للمسلمين والشيعة ويستخفون به. فيوماً يتعرض البقيع للإسائة، وآخر سامرّاء واليوم مرقد حجر بن عدي (عليه السلام)، لکننا علی ثقة بأن الله تبارک وتعالی سيجازي هؤلاء الأشقياء الذين هم أخسّ من الشيطان أنکی الجزاء؛ إن شاء الله.
نحن جماعة من أصحاب الإعلام الثقافي والخبري والمعلوماتي للبلاد، إذ نشجب ونستنکر هذه الأعمال البشعة نطالب المنظمات الدولية بمعالجة أعمال أثيمة کهذه.


Снова рука высокомерия и колониализма вышла из рукава злых ваххабитов; радикальные салафиты разрушили могилы Худжр Ибн Удейя, являющегося известным сподвижником Пророка, а также Имама Али (Да будет мир с ними!). Его нетленное тело было увезено в неизвестном направлении. Хотя подобные варварские деяния превратились в постоянную походку для этих неверующих мусульман и день за днем они нападают на один из небесных символов мусульман-шиитов (кладбище Аль-Баки, Самарру и на этот раз могилу Худжр Ибн Удейя), но мы верим, что Всевышний Аллах сам накажет этих хищных преступников. Ин ша Аллах!
Мы представители СМИ и деятели культуры Ирана решительно осуждаем данное осквернение и требуем реагирования международных организаций на подобные действии.


ایک بار پھر خبیث وہابیوں کے آستین سے استکباری اور استعماری ہاتھ باہر آیا اور نبی اکرم صلی اللہ علیہ وآلہ وسلم و امیرالمؤمنین علیہ السلام کے عظیم صحابی کی قبر کو ویران اور ان کے پیکر کی بےحرمتی کی ۔
اس طرح کے گھٹیا اور وحشیانہ اعمال، بی ایمان مسلمانوں کی مستقل شناخت بن چکے ہیں اور ہر روز وہ مسلمانوں اور شیعوں کی آسمانی نشانیوں میں سے کسی ایک پر حملہ آور ہو رہے ہیں ۔ ایک دن بقیع ، ایک دن سامّرا اور آج حجر بن عدی علیہ السلام کی قبر ان کا نشانہ بنی لیکن ہمیں یقین ہے کہ خدا تعالی کی ذات ان درندہ صفت جلادوں کو ضرور سزا دے گی ۔
ملک کے نشریاتی ، ثقافتی اور اطلاعاتی اداروں کی جانب سے ہم مجموعی طور پر اس اہانت آمیز حرکت کی مذمّت کرتے ہیں اور بین الاقوامی اداروں کی طرف سے اس پر فوری اقدامات کے طلب گار ہیں ۔